تقنية معلومات واتصالات تركز على العملاء وجني ثمار الاندماج

تحولت تقنية المعلومات والاتصالات إلى وظيفة تُركز على العملاء، وقد تبنينا تحديثات رئيسية في البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات، مع التركيز على كفاءات محددة ضرورية لعمليات الشركة وإدارة أعمالها ووظائفها.

كل واحدة من هذه المبادرات كان لها منافع كبيرة، وأصبحت الخدمات المشتركة الخاصة بتقنية المعلومات والاتصالات مشروعاً تجريبياً يستطيع الآخرون استخلاص الدروس المستفادة منه. وبخصوص التوريد الخارجي، تبنينا استراتيجية حددت خدمات تقنية المعلومات والاتصالات غير الاستراتيجية المقرر توريدها من الخارج بطريقة فعالة من حيث التكلفة، والخدمات الاستراتيجية المقرر الاحتفاظ بها داخل معادن.

ومن شأن التحول في العمليات أن يمكن الأفراد من الشعور بالملكية والمسؤولية عن مشروعاتهم، وإدارة البيانات بشكل أكثر فعالية، وقد ساعدنا في تسهيل العمليات ببرامج أتمتة ستعزز الاستفادة من النظم، وستوفر مزيداً من المرونة في إنجاز تحسينات الأعمال.

وفي سعينا لضمان أن مواقع معادن تمتلك قدرات تواصل عالمية المستوى، فإن تركيزها في عام 2016م كان منصباً على دمج البنية التحتية. وتهدف جهودنا إلى دعم احتياجات الموظفين الذين يعيشون في أماكن نائية كي يتواصلوا بشكل أفضل، ولتمكين القوى العاملة المتنقلة من التواصل بأمان. كما أننا نقوم بتحديد تقنية جديدة ومتطورة للتواصل في المواقع.

أما أمن المعلومات، فهو أمر أكثر أهمية؛ إذ يتضمن حماية كل حلول التطبيقات والبيانات الخاصة بمعادن الموجودة في خوادم معادن والخوادم الخارجية، والموجودة على أجهزة الموظفين، وحماية هذه الأصول ذات القيمة الكبيرة من الهجمات الإلكترونية.

واعتماداً على استراتيجية لذكاء الأعمال طورناها عام 2016م، نعمل على نقل الأعمال من المنصة القديمة إلى المنصة الأكثر حداثة،وسيتم دعم عملية النقل من خلال وسائل تحليل متطورة.

هذا التحول، الذي تحقق بفضل برنامج الخدمات المشتركة، مكننا من الوفاء بشكل مسبق بالاحتياجات المخطط لها في شركات معادن، والاستجابة السريعة لتحدياتها الجديدة وغير المتوقعة.

وكانت تقنية المعلومات والاتصالات أول إدارة خدمة داخلية يتم اختيارها للتحول إلى برنامج خدمات مشتركة، وبدأ النموذج المدمج الجديد عملياته في 1 يناير 2016م. وبعد عام من ذلك، أصبح تنظيم تقنية المعلومات والاتصالات المعاد هيكلته وظيفة ممتازة لخدمة احتياجات معادن المستقبلية، خصوصاً أن معادن تعزز تركيزها على التميز التشغيلي، والتجديد.

الاستراتيجية والمبادرات
تقوم استراتيجيتنا على ثلاثة أهداف رئيسية لتقنية المعلومات والاتصالات كمنظومة خدمية:

  • التكاليف وتقديم الخدمات
  • التركيز على العملاء
  • الاتصال، والبنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات والأمن.

كما أننا أطلقنا ثمان مبادرات استراتيجية تساعدنا على تحقيق الأهداف الثلاثة:

  • الخدمات المشتركة
  • التوريد الخارجي لتقنية المعلومات والاتصالات
  • تغيير الثقافة الخاصة بالتحول في عمليات نشاط الأعمال
  • التواصل عالمي المستوى في المواقع
  • أمن المعلومات
  • ذكاء الأعمال في كافة أنحاء الشركة
  • التخطيط لما بعد برنامج إدارة الموارد
  • تقنية المعلومات والأتمتة الصناعية

وقمنا بتطوير وتكوين تطبيقات جديدة بشكل مكثف، وأنشأنا البنية التحتية اللازمة لتقنية المعلومات والاتصالات في مواقع العمليات الجديدة في الدويحي (منجم الذهب) ومصانع شركة معادن وعد الشمال للفوسفات في أم وعال في وعد الشمال.

ونفخر بأن إدارة تقنية المعلومات والاتصالات لدى معادن طورت أول تطبيق لها على المستوى الداخلي، نفذته لإدارة الموارد البشرية وتسهيل إجراءات تقييم الموظفين، المبني على طريقة 360 درجة. وهذه التجربة لها الفضل بعد الله في وضع أساس صلب لإدخال تطويرات مماثلة في المستقبل، وبعضها يجري حالياً.

المدخرات
كان من الأهداف الرئيسية لدمج تقنية المعلومات والاتصالات بصفتها خدمات مشتركة خفض التكاليف، ولتحقيقنا التعاون المخطط له فيما يتعلق بالتكلفة، فإننا نجحنا ليس فقط في خفض تكاليف تقنية المعلومات والاتصالات في عام 2016م بما يزيد على ستة ملايين ريال، وذلك مقارنة بميزانية عام 2015م. وبفضل المشاركة الفعالة من عملائنا الداخليين، نفذنا برنامجاً لإدارة توفير التكلفة، لتراخيص المستخدمين النهائيين. كما نجحنا في توفير تكاليف من خلال تعزيز القدرات الداخلية بشكل أكثر فعالية، دون الحاجة إلى دعم من أخصائي دمج نظم خارجي، وأطلقنا برنامج مكتب خدمات جديد يُطلق عليه اسم «ServiceNow»، يوضح معالم الطريق أمامنا لاستحداث وظائف خدمة مشتركة إضافية في المستقبل، كما حسّنا تقنيات «أوراكل» المطيقة من خلال المرحلة الأولى من Oracle Engineering System، الأمر الذي أثمر تحسينات كبيرة في أداء النظم.

وقد استضافت معادن يوم «إبداع في التقنية»، في 29 أغسطس 2016م، حضره كبار المديرين التنفيذيين، ومئات الموظفين، وعدد من الشركات الرائدة في تقنية المعلومات والاتصالات. وتضمنت الفعالية مؤتمراً وعرضاً، واستعرضت خلاله الشركات المشاركة ابتكاراتها التكنولوجية.

وتطلعاً منا نحو المستقبل، نعلم أننا -بمرور الوقت- سنستعين بممارسات التخطيط لموارد المشروعات، وأن الرغبة في الحصول على مرونة أعمال أكبر وميزة وظيفية هي الدافع الرئيس نحو الحلول الناشئة مثل الحوسبة السحابية، وأولويات معادن فيما يخص التخطيط لموارد المشروعات ستتوافق مع متطلبات العمل هذه.

كما نعمل على إنشاء هيئة معنية باستراتيجية تقنية المعلومات والأتمتة لدعم منهجنا المكون من ثلاث مراحل: 

• دعم وتعزيز بيئة تقنية المعلومات كميزة لنشاط الأعمال.
• تطوير قدرات كبيرة ومتطورة للتحليل والبيانات لتحسين أداء الأعمال.
• استكشاف حلول أتمتة وآلية متطورة لكل نشاط على حدة.

الإنجازات الرئيسية
من بين إنجازاتنا الرئيسية في عام 2016م تنفيذ مجموعة كبيرة من التحديثات، وتوفير الدعم المناسب لتمكين العمليات الجديدة، بما يعزز برامج التقنية الحالية، وتطوير تطبيق جديد على المستوى الداخلي، والتحكم في التكلفة.

وتشمل التحديثات الأخيرة الخاصة بالبنية التحتية وأمن المعلومات ما يلي:

  • تحسين التواصل ما بين الشبكات من خلال إبرام عقد استراتيجي جديد مع مقدم الخدمة، ومن خلال إجراء تعديل طفيف على تصميمنا.
  • تحسين قدرات الاتصال الهاتفي والفيديو وعقد المؤتمرات عبر شبكة المعلومات للشركة.
  • تحسين أمن تقنية المعلومات وخدمات الإنترنت من خلال خفض بوابات الإنترنت الخاصة بنا من 15 إلى ستة بوابات.
  • دمج مراكز المعلومات لتصبح مركزين بدلاً من أربعة.